ד"ר עזיז שופאני
 
 
 
 
 
 
 
 
 
חיפוש
 
 
 
 
 
 
 

معالجة التجاعيد واستعمال حقن التعبئة

 
  مع التقدم في السن ولاسباب مختلفة منها العوامل الوراثية ومنها التعرض لاشعة الشمس والتدخين والسمنة الزائدة تفقد طبقات الجلد وخاصة تلك المتواجدة في الوجه من كمية وجودة مادة الكولاجين, حيث تعتبر مادة الكولاجين احدى المواد الهامة والمركبة الاساسية لطبقة الجلد والتي تحافظ على نضارته وتحافظ على شبابية الجلد حيث ان فقدان كميات الكولاجين من طبقات الجلد والتغير النوعي الذي يطرأ على هذه المادة يؤديان الى ظهور التجاعيد على الوجه.

للتجاعيد انواعا مختلفة حيث تظهر في سنوات مختلفة من العمر. في نهاية العقد الثالث من العمر وبداية العقد الرابع تبدأ بظهور تجاعيد ناعمة في المناطق التي من حول العيون وتزداد تدريجيا مع مرور السنوات وفي نهاية العقد الرابع تبرز التجاعيد حول منطقة الفم والتي تمتد من الانف الى زاوية الفم, وتكون العلامه المركزية لبداية ما يسمى بفترة الشيخوخة المبكرة. تبرز هذه التجاعيد بسبب وجودها الاساسي في مركز الوجه, تكون بارزة في الوجه كما تشكل احراجا وارتباكا لهؤلاء الاشخاص الذين يهتمون بمظهرهم الخارجي ويرغبون في المحافظة على شبوبية البشرة اذ يعانون من الشيخوخة المبكره. خلال العقد الخامس من العمر تزداد كمية هذه التجاعيد كما يزداد غمقها وشدتها, حيث تبرز بشكل كبير في منطقة الجبين وبين الحاجبين, وعند الاقتراب من نهاية العقد الخامس وبداية العقد السادس تظهر التهدلات. هذة التهدلات تدل على هبوط الاغشية بشكل كامل وتظهر في جوانب الفك ومن ثم في مناطق الوجه كلها.

تختلف مدى شدة التجاعيد حسب عدة عوامل. فعلى سبيل المثال بالامكان ملاحظة التجاعيد في المنطقة بين الجبينيين في الجيل المبكر وحتى في نهاية العقد الثالث من العمر, وتعود اسباب هذه الحالة الى ميول وراثية والى جهد زائد من عمل العضلات في المنطقة بين الجبينيين. بالاضافة, مبنى الهيكل العظمي للوجه يعتبر احدى العوامل الهامة التي تحدد مدى سرعة ظهور التجاعيد ومدى غمقها وبروزها في منطقة الوجه.

ان اكتشاف مادة الكولاجين والتغييرات التي تطرأ عليه من ناحية الكمية والنوعية وتأثيرها على بروز التجاعيد قد حث العديد من الخبراء والعلماء الى محاولة استخلاص هذه المادة واستعمالها لاعادة النضارة الى البشرة ومعالجة هذه التجاعيد والتغييرات التي تطرأ على بشرة الوجه. ان المواد الاولى التي استعملت قبل عقدين لمعالجة هذه المشاكل كانت مادة الكولاجين والتي استخلصت من جلد الابقار, ولكن مؤخرا ومع تقدم الابحاث والنتائج المخبرية فبالامكان اليوم تصنيع العديد من المواد التي بامكانها تنشيط البشرة وتنشيط مركبات مادة الكولاجين في البشرة.

ان المقدرة على تحضر الحامض الهيالوروني (Hyaluronic Acid) والذي يعتبر احدى المركبات الاساسية في طبقات الجلد, يعمل كمادة مرطبة وذلك بسبب قدرة الحامض على جذب وامتصاص وتخزين الماء في داخله, اذ يستعمل كزيت يرطب طبقة البشرة, يزيد من نضارة طبقات الجلد ويعطي الجلد انتعاشا وحيوية كان قد فقدها نتيجة تأثير العوامل الخارجية. ان حامض الهيالورونيك هي مادة طبيعية موجودة في كافة انحاء جسمنا, فهي متوفرة بشكل كبير في الجلد وفي العظام, وبشكل مركز في منطقة المفاصل حيث تساعد على ترطيب المركبات الاساسية في المفاصل, تمنع الاحتكاك وتساعد على الحركة والانزلاق في داخل المفاصل. لقد قامت شركات عديدة بانتاج منتوجات تحتوي على حامض الهيالورونيك, اذ ان كل شركة ادخلت هذا الحامض الى السوق التجاري تحت اسم مختلف لمنتوج مختلف ايضا. البعض من هذه المواد متوفرة في السوق منذ سنوات عديدة اذ هنالك خبرة واسعة وشاسعة لاستعمالها, حيث يسمح باستعمالها بشكل مضمون ومرفق بظواهر جانبية نادرة وبسيطة, مما يحفز استعمال هذه المواد.

بسبب تقييدات النشر, نمتنع في هذا السياق من ذكر اسماء ومنتوجات تحتوي على حامض الهيالورونيك. وعلى اية حال عند توجه اي شخص, يرغب في مثل هذه العلاجات, الى اية طبيب, عليه بالاستفسارعن هذه المادة, مدى خبرة الطبيب الطبية والشخصية باستعمالها, عدد سنوات استعماله لهذه المادة, وعدد المعالجون الذين استعملو هذه المادة, وذلك للوقوف على مدى نجاعة هذه المادة وخبرة الطبيب خاصة مع المنتوج الخاص الذي يتم استعماله. بما معناه ان هنالك العديد من الشركات تنتج وتصنع الحامض الهياليرونيكي ولكنها تختلف الواحدة عن الاخرى حسب مركبات هذه المادة وذلك يعود للشركة التي تقوم بتسويقها, وهذا بدوره يؤثر بشكل اساسي على النتائج التي ممكن توقعها نتيجة استعمال حقن التعبئة, اذ ان النتيجة النهائية تختلف حسب شركة الانتاج التي تصنع هذا الحامض, بالرغم من ان عدة شركات تصنع حامض الهياليرونيك ولكن مواصفاته, صفاته وكمياته تختلف ما بين الشركات المختلفة وتؤثر على النتيجة النهائية.

لقد تم تصنيع انواعا واشكالا ومركبات مختلفة من حامض الهياليرونيك, اذ كلها تستعمل لذات الهدف والذي يصبو الى اعادة الشبوبية الى بشرة الوجه ومعالجة الشيخوخة المبكرة, فهنالك اليوم صنف واسع من هذه المواد, كلها مركبة من حامض الهيالورونيك, ولكنها تختلف فيما بينها حسب كمية وشكل هذه المركبات اذ ان البعض الاول منها يستعمل لتنشيط البشرة الخارجية, البعض اللآخر لمعالجة التجاعيد, البعض الآخر يستعمل لنفخ الشفاه والآخر وهو الاثقل في الوزن يستعمل لتكبير الخدود ونفخها. تختلف هذه المواد فيما بينها بحسب الاحتياج والهدف لاستعمالها. اذ تتنافس الشركات على انتاج خط واسع من هذه المواد لتخدم الطبيب المعالج ولتعطي النتائج الافضل. تجرى هذه العلاجات بشكل مبدئي وعام في العيادات الخارجية حيث يتم حقن هذه المواد. في بعض الحالات يكون هنالك حاجة لاستعمال بنج موضعي وخاصة اذا كانت تلك التجاعيد موجودة في منطقة الشفتين حيث تمتاز هذه المنطقة بالحساسية الزائدة.
امتازت مواد التعبئة في السنوات الاخيرة بادخال مادة الليدوكائين, وهي بنج موضعي مخلوط مع حامض الهيالورونيك, من وظيفته, التخفيف من الاوجاع عند الحقن.
ان غالبية هذه العلاجات تجرى في العيادات مما يساعد الشخص المعالج, في غالبية الحالات, العودة الى متابعة جدول اعماله اليومي بعد انهاء العلاج مباشرة دون اية تأخير او اعاقة. وهذا ينطبق على كافة العلاجات, باستثناء تلك التي تجرى في منطقة الشفة, حيث يكون هنالك حاجة ليوم او يومان راحة, لاعطاء المنطقة الوقت الكافي للتخفيف من التنفخ والتورم. ان ما يجذب في هذه العلاجات هو نتيجتها الواضحة والسريعة والتي تمتاز بتغير خارجي بارز يظهر للعين ويمكن اجراءه في فترة قصيرة, اذ يمكن ايضا اعادة اجراءه للوصول الى النتيجة المثلى.

سنستعرض في المقال القادم بعض العلاجات الخاصة والتي تتركز في علاجات لتكبير الشفتيين ونفخ الخدود والعلامات التجميلية في هذا المجال التي اصبحت ترافق عصرنا المتقدم, كما تحتل مكانه مركزية في الفضاءيات المحيطة بنا فنراها كثيرا وقد نرغب في فهم اسرارها, كما نرغب احيانا في التمثل بها.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ציפורן 2/5, נצרת עילית
טל': 6013011 - 04
פקס: 6013012 - 04
 

 
 
חפשו אותנו ב- 
 
 
 
Show Profile
 
 
 

 
 
 
 
 
 
 
יצירת קשר
 
השדות המסומנים ב- * הם שדות חובה
 
 
* שם:
 
  טלפון:
 
* אימייל:
 
  הערות:
 
* קוד:
Capcha